تميم يترك شعبه ويتدخل فى شئون الدول الخارجية.. الشعب الفلسطينى يستخدم الفن الساخر ضد إرهاب الحمدين بغزة.. ومحلل سعودى يفضحه: جعل قطر أقرب من جهاز ATM للإيرانيين والأتراك.. وناشط إماراتى: يسىء للتحالف – برلمانى


03/03 07:54

يترك تميم بن حمد، أمير قطر، شئون بلاده، وحالة الغضب التى يكنها شعبه ضده، وينتبه فقط إلى دول الخارج يبث فيها الفتن، وينشر فيها الإرهاب ويحرض فيها على العنف، ويستثمر ثروات بلاده فى إنقاذ حلفائه من قطر وإيران على حساب شعبه. فى هذا السياق كشف تقرير بثته قناة “مباشر قطر”، أن الشعب الفلسطينى الذى يعانى من إرهاب تميم بن حمد فى قطاع غزة وتدخلاته السافرة التى تصب فى صالح أجندة الاحتلال الإسرائيلى وتعقد الموقف الوطن العام الرامى إلى توحيد الصف من أجل التخلص من الاحتلال، لجأ إلى الفن والأغانى الساخرة من أجل مقاومة إرهاب تميم ووقف تدخلاته السافرة. وتابع تقرير قناة المعارضة القطرية، قائلاً: “مع استمرار الأزمات التى تضرب قطاع غزة وغياب أى بارقة أمل لأى انفراج للقضية الفلسطينية رد الفنان الفلسطينى على نسمان على إرهاب تميم بن حمد أمير قطر، فى غزة من خلال أغنية ساخرة وصف من خلالها مأساة الشعب الفلسطينى وتحمل كلماتها – الوضع فى خطر يا قطر”. وأكد التقرير، أن حركة حماس قامت باعتقال المطرب الساخر بعدما انتقد السفير القطرى محمد العمادى، وحاولت إجبار المطرب داخل المعتقل على تقديم الاعتذار إلى النظام القطرى. وفى إطار متصل، فضح خالد الزعتر، المحلل السياسى التركى، النظام القطرى، قائلا فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على “تويتر”، إن قطر التى تعيش على الحماية الخارجية، قاعدة أمريكية فى العديد، وقوات تركية متمركزة فى شوارع الدوحة، تطلب من باكستان والهند ضبط النفس، من الأولى على تميم أن يضبط دولته بدلا من أن يجعلها ميناء عسكرى للقوات الأمريكية والتركية والحرس الثورى الإيرانى. وأضاف المحلل السياسى التركى، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على “تويتر”، أن النظام القطرى لا تستبعد منه أى شىء، سعى لتسخير الخزانة القطرية لدعم الخزانة التركية والإيرانية، بمعنى أوضح النظام القطرى سعى لأن يجعل من قطر أقرب ما تكون جهاز ATM للإيرانيين والأتراك. وتابع خالد الزعتر: لا يوجد هناك قبول للنظام القطرى فى داخل قطر حتى داخل العائلة الحاكمة هناك نسبة كبيرة تعارض النظام، الشعب القطرى غائب عن المشهد ما يعكس وجود رفض شعبى للنظام، النظام يعتمد على مرتزقة الجزيرة التى يحاول تصوير انها تعكس رأى الشارع القطرى وعلى القوات التركية خوفًا من الإطاحة به. وفى الإطار نفسه، فضح الإعلامى الإماراتى، إبراهيم بهزاد، اللجان الإلكترونية للنظام القطرى ومحاولتها بث الفتن فى الدول العربية، قائلاً فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على “تويتر”، إن جابر الحرمى أحد مرتزقة الإعلام القطرى يحاول المتاجرة الرخيصة بآلام الآخرين عن طريق الكذب والتدليس مستغلاً مقطع فيديو تم نشره فى 2016 عن موقف معين حصل فى العراق على أنه فى اليمن للإساءة فقط إلى التحالف العربى ضد الحوثيين أتباع شريفتهم إيران.

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock