أخبار مصر

«306».. شارع أحلام الرواد

أحلام وطموحات تتجدد كل يوم لدى كل منا، منها من يظل عالقًا، ومنها من يكون قيد التنفيذ، والاعتماد علي الذات والرغبة في الاستقلالية والبعد عن الوظائف الروتينية والراتب الثابت، كانت من أهم طموحات العديد من الشباب في وقتنا الحالي، ومنهم من بدأ ببعض الوظائف التي جعلته يكتسب العديد من الخبرات للوقوف علي أرض صلبة في عالم ريادة الأعمال، ومنهم من ترسخ لديه مفهوم القيادة منذ البداية لإقامة المشروع الخاص به ولينفرد بعدد من المميزات تبعًا لقدراته وخبراته في المجال الذي يختاره.

وفي جولة لـ”ريادة” بشارع ٣٠٦ الكائن بمنطقة ألماظة بمصر الجديدة، رصدنا الكثير من حكايات الشباب الذي كان الحظ حليفهم ليكونوا قادرين على تحقيق النجاح من خلال أفكار بسيطة وغير تقليدية، جعلتهم علي أول درجة من درجات سلم النجاح بدخول عالم ريادة الأعمال.

“coffe bike”

فكرة مشروعي “كوفي بايك”، اعتمدت فى الأساس على إيماني بضرورة أن أكون مستقلاً.. هكذا بدأ محمد رمضان صاحب الخمسة والعشرين عاماً خريج كلية الآداب مالك مشروع “coffe bike”.

قال إنه قرر الاعتماد على ذاته ويكون له الكيان المستقل والمشروع الخاص به، وحدد لنفسه خطًا للسير عليه فى طريق النجاح بالإنفراد بشكل مبتكر للنشاط الذي قرر أن يدخل ملعبه متسلحاً بالإطلاع على تجارب من سبقوه سواء داخل مصر أو خارجها

حين قرر دخول عالم الريادة بعد 10 سنوات خاضها بالعمل الحر ولكن بعشوائية أقرها فيما بعد، بدأ تصميم مشروعه داخل شارع 306، القائم على شكل عجلة للمشروبات الساخنة على الطراز الإيطالي، مؤمناً بمقولته التى يرددها طوال الوقت “عمرى ما حبيت أن يكون ليا مديراً، دايماً بحب أعتمد علي نفسي وأكون أنا صاحب الفكرة”.

يبدأ العمل في الساعة 10صباحًا ويغادر شارع 306 ف الواحدة بعد منتصف الليل، متفهماً مهام مشروعه وما يتطلبه للنجاح وسط أقرانه مستعيناً بخبرته التى تكونت عبر سنوات عمله بأحد مطاحن البن العريقة فى مصر.

بحثت كثيرًا عبر كل الوسائل لينفرد “كوفي بايك” بشكل متميز ووجدت ضالتي فى الطراز الإيطالي.. هكذا قال محمد رمضان، الذي أوضح أنه بدأ فكرة المشروبات في مشروع “شوارع مصر الجديدة”، ولكن تضييقات الحي سببت له في العديد من الخسائر.

قال “رمضان”، إن هناك الكثير الذي يتميز به “شارع 306” وأبرزها الأمان والاستقرار والشكل الحضاري، بجانب توفير المرافق من كهرباء ومياه بأسعار رمزية، معرباً عن أمله أن تتكرر فكرة الشارع في جميع محافظات مصر، ويطمح أن تكون له نصيب في المشاركة في نفس الشارع في مختلف الجمهورية.

النظام الجديد لحساب العملاء داخل الشارع، وصفه “رمضان” بالصعب وخاصة أن مشروعه يعتمد علي المشروبات السريعة والعميل يحتاج هذه المنتجات خلال وقت قصير للغاية.

وطالب بأن يتم تسويق “شارع 306” باستخدام الدعاية الحديثة التى تناسب الشباب عبر صفحات التواصل الاجتماعي، مرددًا أن “السوشيال ميديا” هي البوابة الأسرع للوصول للشباب حاليًا لأنها ستساعد الشباب في معرفة الشارع بدلاً من المرور “صدفة” علي حد قوله.

 “306 “street

قال الشيف يوسف طلبة الذى يعمل بمشروع “306 street” المتخصص في تقديم المأكولات الإيطالية التابع لشركة أسواق “مصر اكسبريس” للتطوير وإدارة المشروعات التابعة لشركة “تحيا مصر القابضة للاستثمار”، إن الشارع يُعد من أنجح التجارب التي الموجودة حاليًا للمساعدة عدد كبير من الشباب في تحقيق طموحاتهم بجانب الاستقرارالذين لديهم الرغبة في تحقيق المشروعات الخاصة بهم.

ويحلم “يوسف” بأن تتوفر لديه الإمكانيات ليقوم علي الفور بإقامة المشروع الخاص به داخل الشارع.

“سوشي”

رحب رامي زكريا، الذي يعمل بمشروع “سوشي” لتقديم المأكولات الصينية، بفكرة العمل الحر والاعتماد علي الذات قائلًاً : “إنها المستقبل”،

قال “رامى”، الحاصل على دبلوم فني، إنه عمل بعدد من المطاعم في القاهرة ولديه خبرة جيدة في مجال الطهي، مشيراً إلى أن صعوبة الحصول عل الوظائف تبقى هى الدافع الرئيسي في توجه الشباب في إدارة المشروعات الخاصة بهم والعمل علي تحقيق طموحاتهم.

أكد أنه بدأ يدبر أموره لمساعدة صديقه مينا فى إنجاح تجربة “سوشي” بشارع 306 ومن ثم سيبدأ البحث فى مشروع خاص به والسعي لتدبير أموره المالية.

“غزالة”

بدأت الشيف ميرفت الشحات مسيرتها العملية في العمل في مطاعم عديدة للأكلات السريعة، لكنها شعرت أن المهنة لم تكن كافية لتوفير احتياجاتها وقدراتها في المطبخ حسب قولها، ولأنها تحب أن تضيف الطابع الخاص بها في المأكولات الشرقية، فاتجهت إلي هذا المجال وأصبحت المسؤولة الآن عن مشروع “غزالة” المتخصص في المأكولات الشرقية، داخل شارع 306، قائلة: “كنت أريد أن أخوض تجربة جديدة وخاصة في الشارع ..والعمل في المأكولات الشرقية تسعدني”.

أشارت “ميرفت”، إلى أن حركة البيع في الوقت الحالي ضعيفة حد ما، وتأمل أن يتم التسويق بشكل أفضل لتساعد علي زيادة حركة البيع، ومعرفة الشارع المصرى بشارع “306”.

ميرفت الشحات3 300x201 - «306».. شارع أحلام الرواد

“مستر أوستر”

قرر أحمد مكي، خريج كلية السياحة والفنادق، أن تكون فكرة المشروع الخاص به منفردة داخل شارع 306، ويتجرد من كل الأفكار التقليدية والمسيطرة علي عدد كبير من الشباب، مضيفًا: أستعنت بعدد من خبراء الطهي في ترشيح له فكرة جديدة من الأطعمة يتميز بها في هذا المشروع، بالفعل استقرعلي فكرة أول عربة متنقلة متخصصة في لحم النعام.

ما تعرض له القطاع السياحي من مصاعب منذ عام 2011، جعله مجبراً على اختيار السبيل الأفضل ليبدأ حياته العملية بشكل أكثر استقراراً، ورأى أن القيام بمشروع خاص به هو الحل الأمثل للاستغناء عن الوظيفة الروتينية.

درس “مكي” فكرة المشروع لمدة تزيد عن 6 أشهر بعدها استقر على “لحم النعام”، ويقول “مكي”، إنه لم يكن يعرف أماكن المزارع المتخصصة في تربية النعام في مصر وبحث كثيرًا لمعرفه ذلك ومعرفه فوائد لحم النعام الذى يجهله الكثير، وبعد معرفته لكيفية الحصول علي المادة الخام، استمر مكي في التجربة عدد من الخلطات لينفرد بها وابتكر الخلطة الخاصة بـ”مستر أوستر”.

ويأمل “مكي” أن تتحول هذه العربة إلي فرنشايز ليس فقط في أنحاء الجمهورية ولكن في جميع الدول العربية.

“هيدكس برجر”

بدأ محمد عاطف البالغ 30 عاماً مشروعه الخاص به داخل شارع 306، بوجود عدد من الأطعمة المتنوعة والمعتمدة  علي “البرجر” كمكون أساسي لها.

تخرج محمد من كلية التجارة وعمل محاسباً بمجموعة “حازم حسن” واصفًا إنها “وظيفة روتينة”، ولكنها ساعدته كثيرًا فإن يقوم مشروعه علي دراسة ودراية كاملة بالسوق.

ويقول إن وظيفته كمحاسب لم تحقق له طموحه بشكل كبير إلي جانب الراتب الثابت الذى لايكفي احتياجاته الحياتية.

اعتمد “عاطف” علي الـ”برجر” كونه المصدر الأساسي داخل مشروعه لإعداد الوجبات المختلفة والتي تناسب الأذواق.

ويرى أن العمل كموظف صعبة للغاية واذا استطاع أن يحقق أهداف المؤسسة الذى يعمل بها فهو لن يحقق أهدافه الشخصية إلي جانب الروتين والمشقة التي تحملها الكثير من الأعباء.

أضاف أن مساعدة شركة المؤسسة “مصر اكسبريس”، لجميع أصحاب المشروعات عن طريق تقديم الدورات التدريبية الخاصة بتوعيه الشباب بكيفية إدارة المشروع وضمان سلامة الأغذية وكيفية التعامل مع العملاء أبرز وأهم أسباب نجاح المشروعات.

وتابع أن شارع 306 عالج العديد من المشاكل التي كانت تواجه الشباب أثناء القيام بمشروعاتهم الخاصة من خلال تقديم التراخيص وخلافه.

وعرف محمد بفكرة الشارع عن طريق الإعلان الخاص بالشركة علي صفحة نادى عربيات الطعام المتنقلة عبر إحدى صفحات التواصل الاجتماعي.

ويطمح محمد أن يؤسس خلال فترة القادمة ” فرنشايز عالمي” خاص به تحت اسم “هيدكس”.

DSC 3644 300x201 - «306».. شارع أحلام الرواد

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك