أخبار مصر

وزير الأوقاف: نحن أمام حرب ضروس وقودها الشائعات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن جماعات التطرّف والإرهاب والإفساد والتخريب أين حلت لا تأتي بخير، وأنها عبء على الدين والوطن.

وأضاف وزير الأوقاف، في خطبة الجمعة، حول «تزييف الوعي وحتمية الحفاظ على الأوطان» بمسجد اللواء عبدالرحمن خليل بالجيزة، بمناسبة افتتاحه: «إن اتباع هذه الجماعات الضالة المنحرفة خيانة للدين والوطن، لأن الدين والوطن كليهما لا يقران الفساد ولا الإفساد ولا التخريب ومحاولات هدم الأوطان».
وأوضح وزير الأوقاف أن هذه الجماعات الضالة قد وقعت في براثن الخيانة والعمالة من جهة، واحترفت الكذب والافتراء والعمل على بث الشائعات وترويجها ظلما وزورا من جهة أخرى، مما يتطلب منا جميعا التكاتف والوقوف صفا واحدا في وجه هذه الجماعات المارقة، وبيان زيفها وزيغها وإفكها وبهتانها، وتعريتها أمام العالم أجمع. وأكد الوزير أن التستر على أي شخص مجرم من دعاة التخريب مشاركة في التخريب والإفساد من جهة وخيانة للدين والوطن من جهة أخرى.
وقال وزير الأوقاف إن الصراع بين الحق والباطل صراع قديم قدمَ البشرية، وهو مستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وإن من أبرز وسائل أهلِ الباطل في صراعهم مع أهل الحق صناعة الشائعات، وترويجها بين الناس .
وأضاف: «مما لا شك فيه أن الكلمة أمانة ومسؤولية عظيمة، سواء أكانت مقروءة، أم مسموعة، أم مرئية، والشائعات ما هي إلا كلمة تنتشر بين الناس، يطلقها صاحبُ قلب مريض، أو هيئة أو منظمة من قوى الشر التي تعمل في الخفاء، وتتناقلها الألسنة وترددها دون تثبت، أو تبيّن، فتؤثر سلبًا على العقول والنفوس، وتنشر الأفكار الهدامة والمعتقدات الفاسدة، ويصبح المجتمع ويمسي في قلق وريبة، بل ويذهب الأمن، وتضعف الثقة بين الناس، فترى أمة الجسد الواحد يشكك بعضها في بعض، ويخوَّن بعضها بعضًا، لذا قال النبي (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): (كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ)، فإذا كان التحدث بكل ما يسمعه الإنسان نوعًا من أنواع الكذب يُعاقَب عليه الإنسانُ عقوبة شديدة في الآخرة، فكيف بمَنْ يتحدث بما لم يره أو يسمعه؟».
وشدد وزير الأوقاف على أن أعداءنا قد اتخذوا من حروب الجيل الرابع والجيل الخامس، ومن حرب الشائعات وتشويه الإنجازات والرموز الوطنية، ومحاولات النيل من كل ما هو وطني سبيلاً لإفشال دولنا، أو إسقاطها، أو تفتيتها، لتحقيق أغراضهم ومآربهم.
وأوضح الوزير أنه ينبغى علينا أن ندرك أننا أمام حرب ضروس تُحاك لنا، والشائعات وقودها، فيجب أن نتحقق وأن نتثبت حتى لا نسقط في مكائد أعدائنا، ويجب أن نثق في أنفسنا وفي قيادتنا وفي جيشنا وشرطتنا، وألا نعطي أسماعنا لأعداء الوطن، ومن يعملون على النيل منا، أو من معنوياتنا، أو يفكرون في إحباطنا وبث روح اليأس بيننا، وذلك يتطلب منا تحصين شبابنا ومجتمعنا بالوعي بالواقع، والإلمام بحجم التحديات التي تواجهنا، ومحاولة الإسهام في حلها.
من ناحية أخرى، أدى أئمة المساجد في جميع المحافظات على مستوى الجمهورية موضوع خطبة الجمعة حول «تزييف الوعي وحتمية الحفاظ على الأوطان»، مشددين على ضرورة مواجهة الشائعات والأكاذيب وعدم الانسياق خلف أعداء الوطن.
خطبة الجمعة لوزير الأوقاف فى مسجد اللواء عبد الرحمن خليل بالجيزة بمناسبة افتتاحه
خطبة الجمعة لوزير الأوقاف فى مسجد اللواء عبد الرحمن خليل بالجيزة بمناسبة افتتاحه
خطبة الجمعة لوزير الأوقاف فى مسجد اللواء عبد الرحمن خليل بالجيزة بمناسبة افتتاحه

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق