حوارات وتحقيقات

رائد علم الباثولجي: فخور باختياري ضمن أفضل ١٠٠ باحث في العالم

رحلة كبيرة خاضها د.عبد الكريم حسن ليصنف ضمن أفضل 100 باحث في العالم في علم الأمراض والطب المعملي وهو ما جعله يوضح علي صفحته الشخصية الفرق بدأت من كلية طب الأزهر ثم حصوله على الدكتوراه ثم منحة عمل في جامعة ويلز وبالمستشفى المرجعي للاورام بمانشستر …  د.عبد الكريم حسن يكشف إنجازاته في البحث العلمي والطبي واليكم نص الحوار.
 
في البداية كيف كانت نشأتك ؟
 
تخرجت من الثانوية العامة الأزهرية وكنت الأول على المحافظة ثم انتقلت للعيش بالقاهرة والتحقت بكلية طب الأزهر وتخرجت منها بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف ثم تم تكليفي لمدة سنة بوزارة الصحة بعدها استلمت التعيين معيدا بقسم الباثولوجي بكلية طب جامعة الأزهر حتي اصبحت مدرسا مساعدا ثم مدرسا وفي عام 2017 حصلت علي الدكتوراه وحصلت على منحة عمل بجامعة ويلز وبالمستشفى المرجعي للاورام بمانشستر وكان لي ملخص بحث نشرته في مؤتمرالجمعية الأمريكية الكندية بأمريكا.  
 
ما هو العلم الباثولوجي؟
 
الباثولوجي (علم الأمراض) هو مادة مشتركة بين العلوم الطبية الأساسية والعلوم العملية الاكلينيكية وهنا تكمن صعوبتها ومتعتها في نفس الوقت.. فما بين مواد نظرية بحتة مثل كيف يحدث المرض إلى تخصص عملي له معامل خاصة بالمستشفيات لتشخيص الأمراض والأورام وتفريق الحميد من الخبيث وتحديد درجة الورم وقابليته للعلاج.
 
لماذا تم اختيارك ضمن قائمة افضل 100 شخص مؤثر في مجاله ؟
 
 مجلة “الباثولوجيست” مجلة علمية بريطانية شهيرة مهتمة بعلم الأمراض, منذ عدة سنوات أخذت على عاتقها وضع معايير معينة لاختيار مائة متخصص في علم الأمراض والطب المعملي حول العالم سنويا يكون لهم ريادة وتأثير في تطوير أونشر وتعليم هذا الفرع من الطب وهناك هيئة مختصة بالمجلة تعكف عدة أشهر على الأسماء لاختيار المائة شخصية حول العالم لنشرها على الموقع وطباعتها ورقيا تحت عنوان “قائمة القوة” انضم ثلاثة أطباء بجامعات عربية الي القائمة كنت انا واحد منهم.
 
 
وكيف كان رد فعلك عند علمك بالخبر ؟
 
أعظم فرحة ممكن يشعر بها الإنسان خاصة عندما ترى اسم عائلتك واسم جامعتك العريقة التي فيها نشأت رافعا اسم بلدك ينظر إليها كل المهتمين بالمجال نظرة تقدير لما فيها من تقدم في هذا الجانب وأنها حاضرة بين أكبر المؤسسات العلمية العالمية، ومصر بلد العلم والعلماء فخرج منها علماء في طب الأزهر وغيرها ربما لا تجد مثلهم في العالم علما وجهدا لكنهم بعيديون عن الأضواء.
 
 
ما الوسائل التي قمت باستحداثها؟
قمت باستحداث تدريس جانب مهم يربط بين دراسة الباثولوجي الاكاديمي لطلاب البكالوريوس وبين الجانب العملي من حيث التدريب على وسيلة التواصل بين الطبيب المعالج للمريض وبين طبيب الباثولوجي المشخص مما يساعد على دقة التشخيص وسرعة النتائج مع تطوير وتسهيل طرق تعليم مادة علم الأمراض لطلاب كليات الطب والمتدربين واستخدام طرق بديلة (غير مكلفة) لما يستخدم في معامل المهارات بالجامعات الأجنبية أدت لنتائج ايجابية في الجانب العملي لتعليم الباثولوجي بالاضافة لربط العلوم الطبية الأساسية بالممارسة العملية بطريقة جذابة
 
كيف تري البحث العلمي في مصر ؟
 
أنا لست رائدا في البحث العلمي  لكنني بطبيعة عملي  الأكاديمي فأنا باحث في مجال البحوث الطبية والحقيقة أن البحث العلمي في مصر رغم الصعوبات الا أنه حقق انجازا هذا العام حيث أصدرت مؤسسة كلاريفات اناليتكس العالمية تقريرها السنوي حيث احتلت مصر المركز الثاني في معدل نمو عدد الأبحاث المنشورة عالميا وبرغم أنه مبني على عدد الأبحاث وليس كفاءتها وجودتها إلا أنه مبشر لأنه قد يعكس زيادة عدد الباحثين المصريين والمهتمين بالبحث العلمي عموما فمصر تمتلك مميزات عديدة كما أن لدينا كم هائل من المعلومات الطبية ناتج عن زيادة عدد السكان وبالتالي عدد الحالات في كل تخصص، لو تم استغلال هذه المعلومات في الأغراض البحثية لأصبح لدينا حصيلة كبيرة جدا
 
ما خططك في المستقبل ؟
 
لم اتوقف عن العمل سواء في تطوير التعليم مع النظام التكاملي الجديد في التعليم الطبي وسواء في البحث أو سواء في مجال الطب التشخيصي قدر المستطاع مهما كانت التحديات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق