أخبار مصر

سامح عاشور: الاستثمار بمشروعات النقابة ضرورة لصالح «صندوق الرعاية»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد سامح عاشور، نقيب المحامين، أن النقابة جاهزة لإنشاء أي مشروع يعود بالنفع على المحامين ويقدم لهم خدمة، ولكن بشرط أن يستغل استثماريا، يدر عائد لصندوق الرعاية الصحية والاجتماعية بالنقابة.

وقال «عاشور» في رده على الأسئلة التي ألقاها محامين الإسماعيلية، خلال لقاء مفتوح عقد معهم، اليوم الجمعة، على هامش المؤتمر السنوي للمحامين المنعقد بمدينة الغردقة خلال الفترة من 25 إلى 28 سبتمبر الجاري، إن القيمة السوقية لأندية ومقرات النقابة على مستوى الجمهورية ضخمة، ولكن لا تدر الدخل المناسب، حيث أن أغلبها لا يغطي مصاريفه.
وعن أزمة قسم شرطة الإسماعيلية، أوضح «عاشور»، أن النقابة العامة تواجدت من خلال عصو المجلس عن الإسماعيلية إبراهيم عبدالرحيم، إضافة لتواحد النقابة الفرعية، وكذلك تواصل النقابة مع النقابة الفرعية، مضيفا، أنه كان ضد أي تصالح أو تنازل عن حق من حقوق المحامين، إلا في حال اتخاذ إجراء قانوني تجاه المخطئ، ولكن البعض قال بأن المحامين حصلوا على حقوقهم كاملة.
وشدد «عاشور» على ضرورة التفرقة بين دخول المحامي في أزمة بسبب علاقة شخصية، وأزمة يعمل غي ناء ممارسته لعمله، متابعا: «الحصانات التي شملها القانون والدستور لصالح تدعيم كفالة حق الدفاع، ولكن لم تجعل المحامي مميز عن باقي المواطنين خارج نطاق عمله».
وأشار نقيب المحامين إلى أن البعض يجر النقابة لمعارك وهمية نتيجة لخلافات شخصية، أو أداء سلوك غير مهني وليس من واجبات المحامي تجاه موكله في محبسه في قسم الشرطة، وتابع: «عندما يدخل المحامي لقسم الشرطة ويتعارك داخله وإن كان لديه حق فهو يضيعه باستخدام أدوات خارج إطار القانون، وكافة الأزمات التي سلكنا بها الطريق القانوني في أزمات مع الضباط أو القضاة حصلنا على حقوقنا كاملة».
وتساءل نقيب المحامين، هل اعتداء المحامي عمرو مختار على قاضي بالحذاء، فعل صحيح مهنيا، بالتأكيد الفعل يجب أن نستنكره، ليس فقط ضد قاضي وإنما ضد أي شخص فهو فعل مهين لكرامة أي شخص، ورفصه المحامين وثاروا غي واقعة ضابط قسم فارسكور حتى اعتذر الرئيس عبدالفتاح السيسي عن الواقعة، متابعا: «المحامي أخطأ ولكن لن تترمه النقابة وستقف بجانبه وفقا لما يتيحه القانون».
وذكر «عاشور» أنه كان مقررا للجنة الحريات في الثمانينات، وتعرض رموز المحامين أمثال نبيل الهلالي، وصبري مبدى، ومختار نوح وغيرهم للاعتقال نتيجة لعمله السياسي ولم يحمل أحدا منهم النقابة مسئولية ذلك، مضيفا: «من يعمل في العمل السياسي يدرك أن هناك ضريبة، وأنا من ضمن المحامين الذين اعتقلوا في الثمانينات نتيحة لمواقفي السياسية».
وجدد تأكيده على أن النقابة لن تتراجع في مساندة أي محامي أو مواطن، فيما يتعلق بضمان كفالة حق الدفاع، وحضور محاميه معه وفقا لما نص عليه الدستور، وتتمتع التحقيقات بالشفافية والنزاهة.
وتابع: «موقفنا واضح وداعم لحق المواطنين في التعبير السلمي عن أرائهم، وأن يتمتع أي مواطن بمحاكمة عادلة بغض النظر عن تهمته، وصيانة حق الدفاع له».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *