فن

لأول مرة.. مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب يعرض أكثر من 100 فيلم جديد

يقدم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب الذي تنظمه مؤسسة “فن” المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والنشء في الإمارات، 105 أفلام تعرض للمرة الأولى في العالم، وأخرى على مستوى الشرق الأوسط، وبعضها الآخر في الخليج العربي ودولة الإمارات ،وذلك من أصل 132 فيلما يستضيفها المهرجان والذي تقام فعالياته خلال الفترة من 13 إلى 18 أكتوبر المقبل.

وتضم قائمة أفلام العرض الأول في المهرجان، أعمالا من 39 دولة من مختلف بلدان العالم، تم اختيارها من بين أكثر من 1454عملا، وتقدم جميعها رغم اختلاف لغاتها مترجمة إلى اللغتين العربية والإنجليزية،حيث يمكن للزوار متابعتها في “مركز الجواهر للمؤتمرات والمناسبات”وبقية أماكن العرض الستة طوال أيام المهرجان.

ومن أبرز الأعمال السينمائية التي سيتم عرضها “آثار مخالب”،ويروي الفيلم،الذي يعرض للمرة الأولى في العالم، قصة شابة تقيم في الشارقة انشغلت بحالة الحيوانات الضالة فقررت أن توظف دراستها للإعلام في خدمة هذه القضية. 

وتقدم المخرجة الشابة ﻧﻴﺒﻴﻮﻻﻛﺎرﻛﺎدا، في المهرجان، فيلمها الأول “آثار مخالب” وهو من النوع الوثائقي، ويهدف إلى التوعيّة حول سوء المعاملة التي تتعرض لها الحيوانات الضالة، ويركز على دور الجيل الجديد في تبني هذه القضية والدفاع عن تلك الكائنات التي لا تؤذي أحدا.

ومن بين الأفلام أيضا “الحس المشترك”، وتتمحور قصة الفيلم الذي يقدمه ستة شباب من كلية “بول ثري دي” الفرنسية، حول شخصين من ذوي الإعاقات الجسدية يلتقيان صدفة ويتشاركان تحدياتهما ومخاوفهما والحالات المربكة التي تثيرها أحداث يومية لا تشكل أي فرق في حياة الناس العاديين.

ويمتاز الفيلم الذي يعرض للمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط في النظرة المشتركة للشباب تجاه القضية التي يتحدث عنها الفيلم، فمن خلال استخدامهم الذكي للألوان والرسوم المتحركة تمكنوا من نقل العلم لنا كما يرونه. 

ويتمكن ضيوف المهرجان من مشاهدة هذه الأفلام وغيرها، في إمارة دبي، إلى جانب أماكن عرض الأفلام في إمارة الشارقة وهي قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات من 14 وحتى 18 أكتوبر وعدد من دور العرض.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة الأولى من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، الأول من نوعه في الدولة والمنطقة،انطلقت في عام 2013، وهو إحدى مبادرات مؤسسة “فن” المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات والتي ترعاها قرينة حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

ويهدف المهرجان إلى دعم وتعزيز مواهب الأطفال في عالم صناعة السينما وتكريس مبادئ العمل الفني الهادف إلى غرس قيم نبيلة في نفوس الجيل الجديد. 

وفي عام 2018، وبتوجيهات من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أصبح المهرجان يستهدف الشباب ليتغير اسمه إلى مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، بما يعكس حرص إمارة الشارقة على إشراك فئة الشباب في مسيرة تطوير السينما العربية والارتقاء بالفن السابع ببصمة عربية تعكس قيم وتطلعات الشباب العربي. 
 
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *