عرب وعالم

بوتين: توطيد العلاقات مع الصين يعزز الاستقرار والأمن في العالم

هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره، الصيني شي جين بينج بمناسبة الذكرى السبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، معربًا عن ثقته في أن زيادة تعزيز العلاقات الروسية – الصينية برمتها يعود بالمنفعة على الشعبين الصديقين، ويساهم في تعزيز الاستقرار والأمن في القارة الأوراسية وفي العالم ككل.
وذكر بيان للمكتب الصحفي للرئاسة الروسية (الكرملين) اليوم الأربعاء، أن الرئيس الروسي أكد على أن بلاده كانت أول من اعترف بجمهورية الصين الشعبية وأقامت على الفور أقرب تعاون معها.
وقال بوتين: “إذ نشير إلى تاريخ العلاقات الروسية الصينية، يمكننا أن نقول بثقة أنها صمدت باقتدار أمام اختبار الزمن”.
وأشاد الرئيس الروسي بالنجاحات التي تحققت في تطوير التعاون البناء في مختلف المجالات وتوسيع الحوار السياسي على جميع المستويات، وكذلك تنسيق الجهود في حل القضايا الرئيسية الإقليمية والعالمية، بما في ذلك في إطار الأمم المتحدة ومنظمة شنغهاي للتعاون ومجموعة “بريكس ” وغيرها.
وأضاف البيان، أن الرئيس الروسي أعرب عن ثقته في زيادة تعزيز العلاقات الروسية الصينية برمتها بما يعود بالمنفعة على الشعبين الصديقين في البلدين، ومن أجل تعزيز الاستقرار والأمن في القارة الأوراسية وفي العالم ككل. 
يُذكر أن الصين احتفلت أمس الثلاثاء بسبعة عقود على تأسيسها باستعراض لقوتها العسكرية وسط العاصمة بكين.
وتربط روسيا والصين علاقات تاريخية، بالإضافة إلى الشراكة في كثير من مجالات التعاون، كما تلعب الدولتان دورًا مهمًا في تسوية الكثير من الأزمات الدولية، والحفاظ على السلام وتعزيز التعاون الدوليين، في مختلف المجالات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق