عرب وعالم

بعد إعلانه تفاصيل خطته..رئيس وزراء بريطاني يخوض «معركة خاسرة»

يبدو أن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون يخوض «معركة خاسرة»، بينما يحاول التفاوض مع البرلمان لتقديم عرض انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي أمام البرلمان، وفقًا لصحيفة «الجارديان» البريطانية.

ونقلت عدد من التقارير أن خطة جونسون تضمنت خمس نقاط أساسية، هي «أن تتبع أيرلندا الشمالية قواعد الإتحاد الأوروبي فيما يخص الطعام وشحنات القطيع والماشية، يجب أن تتفق حكومة أيرلندا على قواعد فيما يخص الانسحاب من الاتحاد الأوروبي بحلول يونيو 2020، بريطانيا وايرلندا الشمالية لها نظام جمركي مستقل، اتفاقية احترام لاتفاقية 1998 للسلام وذلك لمصلحة جميع الأطراف، استمرار اتفاقية تعاون السفر بين بريطانيا وايرلندا».
 

وعلى الرغم من معارضة عدد من النواب للخطة التي اقترحها جونسون خلال جلسة البرلمان التي تم عقدها الأربعاء 3 أكتوبر، إلا إنه عازم على تنفيذ خطته مما ينذر بأزمة حقيقية بين رئيس الوزراء و البرلمان، خاصة مع إعلانه أنه عازم على تعليق عمل البرلمان مرة أخرى 8 أكتوبر وحتى 14 أكتوبر.

وجاء في مقتطفات أصدرها مكتب جونسون من الخطاب الذي ألقاه «أصدقائي أخشى أنه بعد 3 أعوام ونصف العام أن يشعر الناس بأنه يجري التلاعب بهم مثل الحمقى. بدأوا يشكون في أن هناك قوى في هذا البلد لا تريد تنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي مطلقاً».

وأضاف جونسون «دعونا ننفذ عملية الخروج في 31 أكتوبر ومن ثم يمكن لبلادنا أن تمضي قدماً في 2020».

كان جونسون كان قد واجه موجه من الانتقادات خلال الفترة الماضية نتيجة لقراره بتعليق جلسات البرلمان لمدة خمسة أسابيع، أتُهم فيها بأن هذا القرار يأتي لتحقيق أهدافه السياسية فيما يخص البريكست، وأنه في سبيل ذلك قام بخداع الملكة إليزابيث وحصل على موافقتها دون إمدادها بالمعلومات الكافية.

فخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي  بدون اتفاق – كما يريد جونسون- يعني رحيل المملكة المتحدة فورا من الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة والترتيبات المصممة لتيسير حركة التجارة، وهو ما يرى المعارضين أنه سيؤثر على اقتصاد البلاد والوظائف وكل ما له علاقة بالحياة الاقتصادية في البلاد، ولذلك فقد كانوا يحاولون تمرير قانون آخر يهدف لتمديد المناقشات مع الاتحاد الأوروبي.
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *