فن

صور| تفاصيل المؤتمر الصحفي لمهرجان متحف قصر المنيل الموسيقي

عقدت جمعية أصدقاء قصر المنيل برئاسة الأمير عباس حلمي، مؤتمرًا صحفيًا بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، وذلك للإعلان عن  تفاصيل مهرجان متحف المنيل للموسيقى والفنون العالمية في نسخته الثانية، بحضور د. مجدي صابر رئيس دار الأوبرا نائباً عن وزيرة الثقافة د. إيناس عبد الدايم، ولارا بوك مدير مشروع البرنامج الثقافي الأوروبي المصري، وساندرا دي وال نائب رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في مصر والراعي الرسمي للمهرجان، وسوزانا هوون مدير عام معهد جوتة القاهرة. وقالت ساندرا دي وال، إنها سعيدة بانطلاق هذا الحدث لما يحتويه من مضمون هادف، مشيرة إلى أنه تم التنسيق مع جمعية أصدقاء قصر المنيل لإقامة عدة ورش عمل لطلاب “جامعة حلوان”، وهذا المهرجان صورة مشرفة للثقافة العالمية وفرصة عظيمة لتلاقي الحضارات بمختلف الثقافات، وهو ما يدفعنا إلى دعمه بكل ما نملك من إمكانيات لإتاحة الفرصة له حتى يتبوأ مكانة عظيمة بين أكبر المهرجانات العالمية لما له من رسالة هادفة. وترى سوزانا هوون، أن هذا المهرجان يمثل صورة حضارية وله رؤى جديدة دونًا عن باقي المهرجانات من أهمها أنه يحافظ على قصر المنيل ومايكتنزه من محتويات نادرة تراثية تعبر عن الثقافة المصرية وأنه سوف يكون بيننا تعاون أكثر في الفترة القادمة. ووجه د. مجدي صابر رئيس دار الأوبرا الشكر للقائمين على مهرجان متحف قصر المنيل للموسيقى والفنون العالمية، معربًا عن سعادته بإقامة فعاليات مثل هذا المهرجان للارتقاء بالذوق العام، والحفاظ على طابع الأغنية الكلاسيكية. وقال عباس حلمي مؤسس المهرجان: “نحن أسسنا جمعية أصدقاء قصر المنيل منذ أكثر من ١١ عامًا، ونسعى لمساعدة وزارة الآثار في ترميمم متحف المنيل والحفاظ على التراث الخاص بالمتحف، كما أن مقتنياته مازالت لم تعرض حتى الآن، ويعتبر متحف المنيل من أهم متاحف العالم لما يتمتع به من أشياء فريدة”. وردًا على أحد الأسئلة، أكد “حلمي”، أن الهدف من المهرجان الحفاظ على التراث وجذب السياحة الخارجية للاستماع للموسيقى الكلاسيكية، وعدة أهداف أخرى بمشاركة فرق أجنبية فهم سفراء لبلدهم في نقل الثقافات بين البلدين، والتأكيد على أن مصر بلد الأمان، مشيرًا إلى أن إدارة المهرجان سوف تهدي جائزة لأفضل فنان مصري، وتحمل اسم فنان الأوبرا العالمي الراحل حسن كامي، الذي شغل منصب المدير الفني للمهرجان في نسخته الأولى وله إسهامات عديدة في النهوض بالموسيقي العالمية. وأضاف عباس حلمي رئيس المهرجان، أن الدورة الثانية تصنع حالة من التفرد في المزج بين كلاسيكيات الموسيقى العالمية وأعمالنا التراثية المتميزة، فالمهرجان يهدف إلى الارتقاء بالذوق العام وإعادة إحياء التراث المصري الموسيقي، من خلال حفلات مشتركة وورش عمل تجمع موسيقيين من حول العالم. وأشار الكاتب الصحفي وليد الدرمللي منسق عام المهرجان، أن الفعاليات ستبدأ خلال الفترة من 28 أكتوبر إلى 9 نوفمبر 2019، بمشاركة نخبة من أهم الموسيقيين من بعض دول العالم لتقديم برنامج حافل من الموسيقى الكلاسيكية، بالتوازي مع عرض مقتنيات متحف قصر المنيل المميزة. يذكر أن مهرجان متحف المنيل للموسيقى والفنون العالمية، يقام تحت رعاية الاتحاد الأوروبي، ووزارتي الآثار والثقافة، وعدة سفارات ومعاهد ثقافية منها المركز الثقافي الفرنسي، المركز الثقافي الإيطالي، السفارة الإسبانية، المركز الثقافي النمساوي، السفارة التشيكية، السفارة السلوفاكية، وجاءت فكرة المهرجان بعد سلسلة من الحفلات الموسيقية قدمتها الجمعية خلال السنوات السابقة، بهدف جمع الأموال من أجل ترميم القصر وصالات العرض.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق