أخبار مصر

«حي المال والأعمال» في العاصمة الإدارية.. إنجاز «مصري – صيني»

معدات عملاقة تعمل على مدار اليوم.. حركة مستمرة للعمال كخلية نحل فى موقع البناء، هكذا هو المشهد الذي يسيطر على العمل فى المنطقة المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة أو المعروفة باسم حى المال والأعمال التى تضم 20 برجاً متعدد الأنشطة والاستخدامات.
ويتوسطها البرج الأيقوني أعلى برج في قارة أفريقيا بارتفاع 385 متراً ذلك التحفة المعمارية التى بدأت ملامحها فى الظهور نتيجة للعمل المستمر على قدم وساق داخل الموقع.
وتتولى الشركة الصينية «cscec» مهمة تنفيذ المشروع بمشاركة العمالة المصرية ليصبح إنجازا وطنيا جديدا بخبرات صينية متطورة كما يضم الحى مقرات لعدد من البنوك منها مقر البنك المركزي و12 بنكاً آخر.
ويتولى تنفيذ منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، شركة «CSCEC» الصينية حيث تنفذ 20 برجاً بها متعددة الأنشطة والاستخدامات يتوسطها البرج الأيقونى وتم التعاقد مع الشركة الصينية لتنفيذ المشروع بعد توقيع اتفاقيتين من وزارة الإسكان للحصول على شريحتين من أصل 3 شرائح لتمويل تنفيذ منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة.
وجاءت الدفعة الأولى مع مجموعة البنوك الصينية بقياده بنك ICBC وبلغت قيمتها حوالى 834 مليون دولار تقريبا حيث تغطى الدفعة الأولى تكاليف تصميم وإنشاء 7 أبراج تضم (برجين إداريين و5 أبراج سكنية) بارتفاعات تصل إلى 206 أمتار (51 طابقا) بمساحة بنائية تبلغ 600 ألف متر أما الشريحة الثانية فتم توقيعها مع مسئولى 8 بنوك صينية كما تم الاتفاق على الشريحة الثالثة والتى سيتم توقيعها قريبا.
معدلات التنفيذ
وأكد المهندس خالد عباس نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، أن العمل بدأ فى المنطقة المركزية بالعاصمة الإدارية خلال يونيو 2018 ويتم العمل وفقاً للمخطط الزمنى طوال الـ 15 أو 16 شهرا منذ بدء المشروع الذى تم الاتفاق عليه مع الشركة الصينية، مشيراً إلى أن الأهم من التنفيذ هو نقل التكنولوجيا والخبرات الصينية فى هذه النوعية من الأبراج للمهندسين المصريين وهو ما كنا نستهدفه.
وأوضح أن المشروع يضم فى الوقت الراهن 600 مهندس و4000 عامل مصرى بخلاف العمالة الصينية مما يؤكد أن الإنجاز الكبير والمستوى المميز جاء بتنفيذ الأيدى العاملة المصرية، متوقعاً زيادة المهندسين والعمال المصريين خلال الـ 6 أشهر المقبلة إلى 1000 مهندس و7000 عامل مع زيادة أعمال التشطيبات والأعمال الكهروميكانيكية.
وأضاف عباس أن معدلات العمل تسير بشكل سريع، ففى البرج الأيقونى الذى من المفترض أن يكون أطول برج فى القارة الأفريقية وصل الآن لارتفاع 385 متراً حيث يتم صب سقف وحوائط الدور الواحد فى 5 أيام ونصف اليوم وهذا إنجاز لم يتحقق فى مصر أبدا ومن المتوقع أن يصل البرج فى شهر مايو المقبل لارتفاع 180 – 190 متراً ليصبح أعلى مبنى فى مصر أما باقى الأبراج فسيكون قد تم الانتهاء من أعمال الإنشاءات بها.
وشدد على أنه سيتم العمل فى الواجهات الخارجية لغالبية الأبراج المتبقية بدءًا من يناير المقبل ويتم استلام الأبراج تباعاً من النصف الثانى من عام 2020 أما البرج الأيقونى سيتم استلامه نهاية عام 2021 على أن تنتهى المنطقة بالكامل منتصف 2022.
ويقول المهندس محمد ندا المشرف على تنفيذ ثلاثة أبراج سكنية d1 وd2وd3، أن هناك 5 أبراج سكنية من أبراج المنطقة الـ 20 تأتى بتصميم مميز حيث إنه فى الطابق 24 فى كل برج عبارة عن حمام سباحة وأماكن مفتوحة ونادٍ صحى تتراوح ارتفاعاتها بين 45 و49 دورا أما باقى الأبراج فهى باستخدامات متعددة ما بين إدارى ومكتبى وفندقى، أما بالنسبة للبرج الأيقونى فيضم أنشطة مكتبية وشققا سكنية بجانب 20 دورا فندقيا والمساحات السكنية ما بين غرفة وحتى 4 غرف وصالة و5 حمامات وغرفة ملابس بمساحات تبدأ من 80 مترا للشقة وتمتاز كل الشقق بأنها تطل على واجهة البرج المصنوعة من الدبل جلاس لعزل الحرارة بجانب تزويدها بتكييف مركزي.
ويقول المهندس شريف نصير المشرف على تنفيذ برجين d11 وd12، إن شركة دار الهندسة صممت مشروع أبراج المنطقة المركزية على 1200 فدان ومشرفة على التنفيذ وتدير الأبراج من خلال وزارة الإسكان والآن نحن نسبق البرنامج الزمنى بأسبوعين،.
وتم الانتهاء من دورين زيادة عن المعدلات المتوقعة فإذا كان الطابق يستغرق فى الطبيعى 20 يوما فإن الشركة الصينية تنفذه فى أقل من أسبوع، وأشار إلى أنه خلال النصف الثانى من العام المقبل سيتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية لـ 10 أبراج حيث تتراوح معدلات التنفيذ الآن ما بين 11 و28 و31%.
جودة المشروع
وأوضح شهاب عبدالله مسئول الجودة بالمشروع، أنه مسئول عن ضبط جودة المشروع والمنتجات الخرسانية والاختبارات والمعايير فى برجين d4 وd5 بارتفاعات 36 و39 دورا والعمل يستمر حوالى 8 ساعات يوميا ويمكن زيادة الشفتات فى حالة حاجة العمل، وأشار إلى أن كل من الخرسانات والشدة المعدنية والخشبية المستخدمة فى المشروع تستخدم لأول مرة فى آن واحد بمصر.
وتتمثل أحد أبرز التكنولوجيات المستخدمة فى الأبراج الخرسانة ذاتية الدمج والتى تعنى أنها بلا فراغات من الهواء يتم صبها ككتلة واحدة ما يعنى أنها أكثر صلابة وإجهاد الكسر الخاص بها قوى جدا ليبلغ 600 كجم فى الطن وخلال الفترة المقبلة سنناطح أبراج دبى أو ستكون هذه الأبراج لدينا هنا هذا بجانب أنها سوف تقاوم الزلازل والرياح، وأوضح أنه فى الغالب حين يتم تنفيذ أى برج يتم استخدام إما هياكل خرسانية أو هياكل معدنية فى الإنشاءات ولكن فى أبراج العاصمة استخدمنا الاثنين معا.
ويقول عمرو القوماطي عامل صحة وسلامة مهنية بالشركة الصينية فى مشروع الأبراج، إنه يعمل فى الشركة منذ عام ونصف العام منذ أن بدأ مشروع المنطقة المركزية ويتلخص دوره فى تطبيق قواعد الأمان والبعد عن أى مخاطر للعاملين بالمشروع مع توفير المهمات اللازمة لحمايتهم.
وأشار إلى الكثير من المخاطر التى قد تواجه العامل فى المشروع خاصة أنها منطقة أبراج وارتفاعات شاهقة من حيث توفير خوذ للحماية من أى مواد تسقط أو أحذية سيفتى لحماية أقدامهم كما يتم تقديم تدريبات لهم للتعامل مع أى مخاطر قد تواجههم وبالنسبة للأماكن العليا فيتم توفير أحزمة وهوكات لمنع سقوطهم.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك