رياضة

3 مكاسب وخسائر لمنتخب مصر بعد مواجهة ليبيريا

11/07 23:10 مباراة مصر ضد ليبيريا الوديةتفوق منتخب مصر لكرة القدم على نظيره الليبيري بهدف نظيف، في المباراة الودية التي جمعتهما على استاد برج العرب بالاسكندرية، ضمن استعدادات الفراعنة لمواجهة منتخبي كينيا وجزر القمر، في التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2021 بالكاميرون.وشهدت المباراة بعض المكاسب للمنتخب الوطني الأول، التي استفاد منها الجهاز الفني ويأمل في استمرارها، ومن أبرزها:واصل لاعب خط الوسط حمدي فتحي تألقه في مشاركته الدولية الثانية مع الفراعنة، ونجح في تسجيل هدفه الدولي الثاني، الذي قاد به المنتخب للفوز في اللقاء، بعدما نجح في تسجيل هدفه الدولي الأول أمام بوتسوانا، الذي قاد به المنتخب الأول لتحقيق الفوز بنفس الطريقة.وكان المنتخب الأول يعاني من أزمة في خط الوسط بعد العديد من الانتقادات التي طالت محمد النني لاعب بيكشتاش التركي ومنتخب مصر، الذي لم يعد يقدم الأداء المرجو منه خلال الفترة الأخيرة، لذلك أصبح حمدي فتحي الخيار المثالي في هذا المركز بجوار طارق حامد.عاد محمد هاني الظهير الأيمن للنادي الأهلي للمشاركة مع المنتخب المصري أمام ليبيريا، وساهم في تحقيق الفوز بصناعته للهدف الوحيد بعرضية متقنة، بعد اختراق من الجبهة اليسرى لمنتخب ليبيريا.كان الظهور الأخير لهاني مع الفراعنة أمام نيجيريا ودياً قبل أمم أفريقيا 2019، حيث شارك اللاعب كبديل مع المدرب المكسيكي خافيير أجيري لمدة 9 دقائق فقط في المباراة.نجح محمد مجدي أفشة في تقديم مستوى طيب للمباراة الثانية على التوالي مع الفراعنة، حيث صنع اللاعب أكثر من فرصة خطيرة لزملائه، لعل أبرزها تمريرته إلى أحمد السيد “زيزو” في بداية المباراة، التي وضعت الجناح الشاب في انفراد تام بحارس مرمى ليبيريا.ويأمل حسام البدري في تألق أفشة مع الفراعنة، لتعويض غياب عبدالله السعيد لاعب بيراميدز، بعد الأزمة التي حدثت بين الجهاز الفني للمنتخب وإدارة الفريق، وأيضاً ليكون هو مستقبل مركز صناعة الألعاب مع المنتخب، خلال الفترة المقبلة.وعلى الرغم من هذه الإيجابيات، شهد اللقاء عدة سلبيات يسعى الجهاز الفني بقيادة حسام البدري لعلاجها خلال المرحلة المقبلة، ولعل أبرزها:يعانى منتخب مصر من العقم التهديفي خلال الفترة الأخيرة، حيث لم يظهر مهاجمى منتخب مصر بالصورة اللائقة في المباريات التي خاضوها، حيث استعان حسام البدري بـ5 مهاجمين خلال المباراتين الوديتين أمام ليبيريا وبوتسوانا، هم: حسام حسن مهاجم سموحة، أحمد جمعة مهاجم المصري، عمر السعيد مهاجم الزمالك، مروان حمدي مهاجم وادي دجلة، أحمد حسن “كوكا” لاعب سبورتنج براجا، ولم يفلح أحد منهم في إثبات نفسه وفك عقدة الشباك.وأضاع لاعبو مصر العديد من الفرص في مواجهة ليبيريا الودية، مثلما حدث أمام بوتسوانا، حيث غابت النجاعة التهديفية عن الفريق، حتى على صعيد الأجنحة مثل حسين الشحات وزيزو وتريزيجيه في السابق.لم يقدم منتخب مصر حتى الآن المستوى الذي يأمل فيه المشجعين المصريين، قبل بداية مهمة الفراعنة في التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا أمام منتخب كينيا ثم منتخب جزر القمر، في نوفمبر الجاري.وخاض الفراعنة مباريات ودية أمام منتخبات متواضعة، لكنه لم يقدم الأداء المنتظر خلال هذه المباريات، حيث أهدر اللاعبون بعض الفرص السهلة، كما لم تظهر قوة وخطورة المنتخب المصري بالشكل الكافي.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق