عرب وعالم

الأكراد للإتحاد الأوروبي: يجب مواجهة مقاتلي تتظيم “داعش”

11/08 18:37 قال زعيم كردي بارز، لوكالة “رويترز”، إن من الممكن أن يواجه الاتحاد الاوروبي موجة من مقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي، الذين عززتهم المعارك من سوريا، ما لم يكن أكثر صرامة مع تركيا بما في ذلك قطع أي محادثات انضمام أو محادثات تجارية.كما مهد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أوائل أكتوبر الماضي، بأنه كان يسحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا الطريق لهجوم تركي ضد ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي كانت في طليعة القتال ضد تنيم داعش.وفاجأت خطوة ترامب كل من بريطانيا وفرنسا وكانت بمثابة خيانة من قبل الأكراد، الذين فقدوا الآلاف من المقاتلين في المعركة ضد جهاديي الدولة الإسلامية في بوتقة مميتة من حرب سوريا، التي استمرت 8-1 2.كما قالت إلهام أحمد، القائدة السياسية الكردية والرئيس المشارك للمجلس التنفيذي للمجلس الديمقراطي السوري، في مقابلة، إن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يتشدد مع تركيا، وإلا سيواجه قريبًا موجة من تنظيم داعش يصلون إلى أوروبا”.وأضافت إلهام أحمد، “التهديد كبير للغاية بسبب الطريقة التعسفية التي انسحبت بها الولايات المتحدة، وقد سمح هذا للعديد من أعضاء (داعش) بالفرار وسيعودون إلى بلدانهم لمواصلة أنشطتهم الإرهابية”.وأضافت أحمد: “هذا يشكل تهديدًا كبيرًا لبريطانيا وأوروبا عمومًا”.كما كان تنظيم (داعش) في يوم من الأيام يتفوق على “الخلافة” عبر مناطق من سوريا والعراق، وادعى الهجمات المميتة في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أنه الآن في حالة من الفوضى، بلا أرض وبلا قيادة بعد مقتل أبو بكر البغدادي خلال غارة للقوات الأمريكية الخاصة في شمال غرب سوريا الشهر الماضي.ولكن في حالة الاضطراب، التي أحدثها الأنسحاب الأمريكي والهجوم التركي، قالت أحمد، يمكن لمقاتلي تنظيم داعش الفرار والسفر عبر الحدود، التي يسهل اختراقها إلى أوروبا.كما دعت أوروبا إلى إرسال 2000 جندي؛ لتأمين الحدود السورية التركية ومنع عبور المقاتلين، ووقف جميع مبيعات الأسلحة إلى تركيا، وقالت: “شعبنا يقتل بالأسلحة الأوروبية”.وتقول تركيا إنها ستضمن بقاء أي محتجز من الدولة الإسلامية في الأراضي التي احتجزتها في الحجز.تنظر تركيا إلى ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية باعتبارها منظمة إرهابية، بسبب صلاتها بالمتشددين الأكراد في جنوب شرق تركيا.كما يعتبر الأكراد هم من المسلمين السنة بشكل أساسي يتحدثون لغة مرتبطة بالفارسية ويعيشون في منطقة جبلية تمتد عبر حدود أرمينيا والعراق وإيران وسوريا وتركيا، لم يحصلوا قط على دولة قومية دائمة.وقالت أحمد: إن “على الغرب التحقيق في استخدام تركيا المزعوم للأسلحة الكيماوية ضد الأكراد، ودعت أوروبا إلى ضمان أن أنقرة تتحمل مسؤولية ما قالت إنها جرائم حرب تركية أثناء هجومها”.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق