عرب وعالم

ألمانيا تحتفل بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين

11/09 14:14

احتفلت ألمانيا، اليوم السبت، بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين الذي فصل شرق وغرب ألمانيا، حيث شكر الرئيس فرانك فالتر شتاينماير، جيران أوروبا الشرقية على قيامهم بثورة سلمية.بعد عام من إعادة توحيد ألمانيا في العام 1990، تم إسقاط الجدار، الذي قسّم الشرق الذي يحكمه الشيوعيون والغرب الرأسمالي في برلين منذ ما يقرب من ثلاثة عقود وأصبح رمزًا قويًا للحرب الباردة.وقال “شتاينماير”، خلال حفل أُقيم في النصب التذكاري لجدار بيرناور ستراس برلين، والذي حضرته أيضًا المستشارة أنجيلا ميركل، ورؤساء دول من بولندا والمجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك: “مع أصدقائنا، نتذكر بامتنان عميق الأحداث التي وقعت قبل 30 عاما”.وأضاف “شتاينماير”: “لولا الشجاعة والإرادة لحرية البولنديين والمجريين والتشيك والسلوفاكيين، لما كانت الثورات السلمية في أوروبا الشرقية وإعادة توحيد ألمانيا ممكنة”.خلال الحفل، وضع “شتاينماير” ورؤساء بولندا والمجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك الورود في فجوة صغيرة في بقايا الجدار في النصب التذكاري.في أغسطس 1989، سمح حرس الحدود المجريون لأول مرة لأشخاص من ألمانيا الشرقية بالعبور بحرية إلى النمسا، مما مهد الطريق لسقوط حائط برلين بعد ثلاثة أشهر ومعه نهاية الستار الحديدي.لكن “شتاينماير” أشار إلى، أن الحدث التاريخي لم يمثل “نهاية التاريخ” كما صرح المؤرخ الأمريكي فرانسيس فوكوياما.وأضاف، أن صراع النظم السياسية قد استمر وأصبح المستقبل غير مؤكد أكثر من أي وقت مضى.كما قال “شتاينماير”: “الديمقراطية الليبرالية تتعرض للتحدي والاستجواب. لهذا السبب اضطرت ألمانيا وحلفاؤها الأوروبيون إلى القتال كل يوم من أجل أوروبا مسالمة وموحدة مع قيام كل دولة بواجبها للتغلب على الخلافات”.رددت “ميركل”، رسالته، في خطاب قصير خلال مراسم تذكارية في كنيسة النصب التذكاري.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق