رياضة

خناقات الأهلي والزمالك تصل القطاعات.. و”السلة” ضحية القطبين في فترة التوقف

11/09 14:19

الأهلي والزمالك في مباراة سابقةيبدو أن فترة توقف الدوري المصري الممتاز، بسبب بطولة كأس أمم أفريقيا تحت 23 عاما المقامة بمصر حاليا واستعدادات المنتخب الأول لمباراتي كينيا وجزر القمر بتصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2021 بالكاميرون، أتت بآثار سلبية على قطبي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك، والتي انجلت بوضوح بين الفريقين في مواجهة كرة السلة، بالإضافة للأزمات التي طالت قطاعات الناشئين في الفريقين خلال 72 ساعة فقط.النادي الأهلي شهد ظهر يوم الثلاثاء الماضي حدثا غريبا من نوعه على أبناء القلعة الحمراء بعد نشوب أزمة ومشادة بين اثنين من نجومه القدامى، وذلك بعد اشتباك ياسر ريان، المدير الفني للاعبي الفريق الأحمر من مواليد 2004، مع فتحي مبروك، رئيس القطاع بالنادي ونائبه هشام حنفي، الأمر الذي انتهى بتحويل مدرب الفريق للتحقيق.ولم يعتد النادي الأهلي على مثل هذه المواقف، فالمارد الأحمر دائما وأبدا معروف عنه أنه “نادي المبادئ والقيم” إعلاء للمقولة الشهيرة “الأهلي فوق الجميع” إلا أن ثلاثي الأهلي “ريان ومبروك وحنفي” ضربوا بهذه الكلمات عرض الحائط مفتعلين حدثا قلما نجده في القلعة الحمراء.وبدأت أزمة الأهلي بعد تدخل “مبروك” ليمنح لاعبي فريق 2004 بعض التعليمات خلال مباراة الأهلي وسموحة بالجولة الثامنة لبطولة الجمهورية، إلا أن هذا الأمر أغضب “ريان” وجعله يغادر دكة البدلاء، بعد أن تلفظ بعبارات غير لائقة.هذه الأزمة أراد لها فتحي مبروك أن تستمر وقتا أطول وذلك بعدما أخطر محمود الخطيب، رئيس النادي، بالأمر، في تقرير مفصل، مؤكدا -في التقرير- أن هناك تجاوزات من قبل ياسر ريان ليست مقتصرة على الواقعة الأخيرة فقط ولكن منذ بداية الموسم، ولم يظهر “ريان” مع الفريق منذ تلك الواقعة.ولم يلبث الأهلي طويلا حتى دخل في أزمة أخرى لكن هذه المرة جاءت بينه وبين غريمه الأزلي نادي الزمالك، إلا أن هذه الواقعة حدثت هذه المرة خارج المستطيل الأخضر في عالم كرة القدم، متجهة إلى كرة السلة، فقد شهدت المباراة التي جمعت فريقي الأهلي والزمالك بدور الـ16 لكأس مصر، والتي أقيمت على صالة الأمير عبدالله الفيصل، مساء الثلاثاء الماضي “أي بعد ساعات قليلة من أزمة مبروك وريان”، وانتهت بفوز الأهلي 92-80، أحداثا مؤسفة بين ناديين يعدان واجهة للرياضة المصرية في مختلف اللعبات.لاعبو الزمالك اشتبكوا مع نظائرهم في الأهلي، بعدما قام إيهاب أمين، لاعب الفريق الأحمر، باستفزاز لاعبي الأبيض في نهاية المباراة عقب مراوغته مصطفى مشعل، لاعب الزمالك من بين قدميه “كوبري”، وهو الأمر الذي استفز جهاز الزمالك ولاعبيه في نهاية المباراة، ليقوموا بإلقاء زجاجات المياه والكراسي والطاولات على لاعبي الأهلي والجماهير الحمراء التي كانت حاضرة في اللقاء، ولم ينته الأهلى عند ذلك، بل أخذت الأزمة فصلا آخرا من الاشتباكات بين الأجهزة الفنية والإدارية في الفريقين، كما تعرض بعض لاعبي الفريقين للعديد من الإصابات المتفرقة والكدمات.وبعد أيام قليلة من الأزمتين السابق ذكرهما، لم يشأ الزمالك أن يعلو كعب الأهلي عليه في الأزمات لتحدث أزمة داخل جدران القلعة البيضاء، والمثير فيها أنها من النوع نفسه الذي حدث في القلعة الحمراء، لاسيما أنها دارت داخل قطاع الناشئين أيضا، فقد شهد ملعب الزمالك مشاجرة حامية بين مدربي قطاع الناشئين على هامش مباراة فريق مواليد 2004 أمام مصر المقاصة، التي انتهت بفوز الأبيض بهدفين مقابل لا شيء في دوري القطاعات.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق