أخبار مصر

كيف تصدى القانون لإلقاء البعض «زبالة العيد» في الشارع؟ – صوت الأمة

05/25 19:10

ربما يأتي عيد الفطر هذا العام في ظروف استثنائية، إذ أن الابتعاد عن التجمعات البشرية هو الضامن الوحيد للوقاية من فيروس كورونا، وهو على غير المتعارف عليه فى الأعياد والمناسبات، حيث التجمعات في الحدائق والمنتزهات، لكن الغريب هو استمرار البعض في إلقاء القمامة بالشوارع، وأراضى الفضاء، دون أي مسئولية للخطر الذى يحدق بالمواطن بسبب عدم المحافظة على البيئة.لكن، كيف تصدى القانون لمثل هذه المخالفات التى تهدد صحة المواطن؟ يشير الخبير القانوني والمحامي بالنقض ياسر سيد أحمد، إنه صدرت العديد من القوانين للقضاء على العادات السيئة التي يتبعها البعض بإلقاء القمامة في الشوارع، وكان من أبرز هذه القوانين قانون إلقاء القمامة فى الشارع.يقول أحد: الغرض الرئيسى من هذه القوانين هو تحقيق الردع العام والخاص للحد من انتشار ظاهرة إلقاء المخلفات فى غير الأماكن المخصصة لذلك، على نحو يُشكل خطورة تهدد البيئة والأفراد وتكدر سكينتهم فضلًا عن تعريض أرواحهم وسلامتهم للخطر بالتزامن مع تفشى فيروس كورونا – كوفيد- 19.ويضيف: ولكن الغريب في الأمر أن هذه القوانين لم تجد نفعا بالنسبة للمخالفين ولم تنجح ويمكن أن يرجع ذلك إلى عدم وجود الرقابة الكافية لحل هذه المشكلة والقضاء علي الأزمة، كما أنه يمكن أن تكون العادات المجتمعية الخاطئة سببا وجيها حول عدم التزام المواطنين بإلقاء القمامة في المناطق المخصصة أو تسليمها للعاملين علي جمعها بمقابل رمزي.هذا وقد أصبح موضوع حماية البيئة من أكبر التحديات التى تواجهها البشرية جمعاء، والهاجس الذي يؤرق المختصين هو إيجاد حلول لذلك، ولهذا حاليا يتداول هذا الموضوع بشكل حاسم على المستوى العلمي والأكاديمي عبر محاور عديدة، ومن بينها المحور القانوني، حيث يحاول رجال القانون فى هذا الجانب وضع منظومة تشريعية وآليات تطبيق كفيلة بالحد من التدهور البيئي الذي يعتبر الإنسان المتسبب الأول فيه، فقد أصبح التقدم الحقيقي مرتبط بمعيار حماية الإنسان للبيئة والموارد الطبيعية، والكل أصبح معنيا بمعالجة هذا الأمر ليس على المستوى الإقليمي فحسب بل على المستوى العالمي وفقا لأحمد.لكن موضوع حماية البيئة ليس بالأمر الهين، فهو يعتبر من أعقد القضايا التي تستحوذ على اهتمام المختصين، وبلا شك فإن دور القانون الجنائي يعتمد على أهم عنصر فيه وهو التجريم الذي يعد جوهر موضوعه، وبما أن القانون الجنائي البيئي حديث النشأة ومتميز بموضوعه، فذلك حتما يثري إشكالات قانونية عديدة تخص الجريمة البيئية بأركانها الثلاثة، ولاسيما الركن المادي منها الذي يعد العمود الفقري فى أي جريمة، وتوصيفه وتحديده ومحاولة إيجاد حلول قانونية تسهم فى تفعيل الحماية الجنائية للبيئة. يحظر قانون حماية البيئة أعمال صرف أو إلقاء المخلفات الصلبة أو السائلة أو الغازية من العقارات والمحال والمنشآت التجارية والصناعية والسياحية ومن عمليات الصرف الصحي وغيرها في مجاري المياه على كامل أطوالها ومسطحاتها إلا بعد الحصول على ترخيص من وزارة الري في الحالات ووفق الضوابط والمعايير التي يصدر بها قرار من وزير الري بناءا على اقتراح وزير الصحة ويتضمن الترخيص الصادر في هذا الشأن تحديد المعايير والمواصفات الخاصة بكل حالة على حدة.نستشف من نصوص التجريم المنوه عنها أن جريمة تلويث البيئة هي جريمة شكلية اختلقها القانون خلقاً بحظر نشاط هو في الأصل كان عملاً مباحاً، وقيد ممارسة هذا النشاط بالحصول على الترخيص اللازم من الجهة المختصة بحيث يلقي المشرع على هذه الجهات التأكد من معالجة الصرف الصحي والصناعي قبل إلقائه في المجاري المائية، ويلقي على المخاطب بأحكام القانون عبء إثبات أنه لم يرتكب الجرم المعاقب عليه بإظهار الترخيص وتقديم العينات التي تثبت التزامه بتنفيذ اشتراطات الترخيص، فإذا تخلف الترخيص كان ذلك دليل قاطع على ارتكاب الفعل المؤثم، واستحقاق العقوبة، وكلما استمر الجاني في النشاط، كلما ظلت الجريمة قائمة ولها صفة الاستمرار، ويحرر محضر مخالفة أو جنحة عن فعل متكرر ولا يعد الاستمرار جريمة واحدة. عقوبة إلقاء القمامة فى الشارعونصت العقوبة على النحو التالى: «يُعاقب المخالف بالحبس وبغرامة لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تجاوز مائة ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من ألقى أو وضع مخلفات أعمال البناء أو الهدم أو الحفر فى الطريق العام أو الميادين أو الأنفاق أو الأراضي الفضاء غير المُخصصة لإلقاء المخلفات أو على الكبارى أو الجسور أو على السكك الحديدية أو فى الأماكن الأثرية أو فى مجرى النيل والترع والمصارف أو شواطئ البحر».- كما أجاز التصالح مع الوحدة المحلية المختصة فى الجريمة المنصوص عليها فى الفقرة الرابعة من هذه المادة مقابل أداء مبلغ مائتى جنيه بالنسبة للمارة، وخمسة آلاف جنيه لغيرهم من المخالفين، خلال أسبوع من تاريخ ضبط الجريمة، ويُضاعف هذا المبلغ بتكرار الجريمة، وتنقضى الدعوى الجنائية بناءً على هذا التصالح.- غسل الأدوات المنزلية أو الملابس أو الخضروات أو غيرها فى الفسقيات أو النافورات وكذلك فى مجارى المياه العامة إلا فى الأماكن المخصصة لذلك.- غسل الحيوانات والعربات والمركبات إلا فى الحظائر والأماكن المعدة لهذا الغرض.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك