أخبار مصر

مدير آثار الإسكندرية يتحدث عن أهم الاكتشافات الأثرية المصرية في القرن الـ20 خلال ندوة افتراضية

05/30 17:21

قال مدير متحف الآثار بالإسكندرية، الدكتور الحسين عبد البصير، اليوم السبت، إن الاكتشافات الأثرية المصرية فى القرن الـ20 لم يسبق لها مثيل على مستوى العالم أجمع، ملقيا الضوء على الفترات التاريخية التى تتزامن مع بداية العصر الرومانى.وبدأ عبد البصير حديثه، خلال الندوة الافتراضية التى نظمها المتحف، عن اكتشاف وادي المومياوات الذهبية فى عام 1999م الذى عثر عليه الدكتور زاهى حواس وبعثته الأثرية فى منطقة الواحات البحرية فى الصحراء الغربية التى تبعد عن القاهرة حوالي 385 كيلومترًا، لافتا إلى أنه واحد من أهم الاكتشافات الأثرية فى القرن العشرين الذي أذهل العالم أجمع منذ لحظة اكتشافه إلى الآن.وأشار عبد البصير إلى أنه من المصادفة البحتة أن هذا الاكتشاف كان فى يوم 2 مارس عام 1996م، عندما غيّر حمار الشيخ عبد الموجود، حارس معبد الإسكندر الأكبر، طريق عودته الليلية بعد انتهاء نوبة حراسة صاحبه، فغاصت قدما حماره فى حفرة، فهبط الشيخ عبد الموجود من على حماره ليستطلع الأمر، فنظر فيها فلم يرى غير شىء يبرق فى الظلام، فذهب إلى مدير آثار الواحات البحرية، ليخبره بما رأى، ولم يكن هذا الذي رآه الشيخ عبد الموجود سوى قناع ذهبى يغطى وجه مومياء، وهنا جاءت تسمية الوادى باسم “وادي المومياوات الذهبية”.وأوضح أن أثريى الواحات البحرية أجروا مسح أثرى أولىّ للموقع المكتشف، فتأكدوا من صدق كلام الشيخ عبد الموجود وحقيقة الاكتشاف، فأخطروا الدكتور حواس، وبدأت أعمال الحفائر العلمية المنظمة فى مارس عام 1999م، فكشفت النقاب عن عدد هائل من المومياوات الذهبية، جعل الدكتور حواس يرجح امتلاء هذا الوادى بعدد كبير منها، فى مساحة مكانية كبيرة، تستغرق زمنا طويلا من أعمال الحفائر المنظمة، فلم يكتشف فى المواسم السابقة سوى عن 250 مومياء.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك