أخبار مصر

رئيس الوزراء ووزير الداخلية يفتتحان مركز تأهيل ذوي الاحتياجات بمدينة العاشرمن رمضان

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء
افتتح الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، واللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، مركز تأهيل ذوى الاحتياجات الخاصة، الذى أنشأته وزارة الداخلية بمدينة العاشر من رمضان، بحضور وزراء التضامن الاجتماعى، والتربية والتعليم والتعليم الفنى، والشباب والرياضة، ومحافظ الشرقية، وممثلى عدد من الجهات المعنية.

وقام رئيس الوزراء، بجولة فى أرجاء المركز، استمعوا خلالها الى شرح حول دور المركز وإمكانياته فى خدمة اأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، حيث تمت اإشارة إلى أن هذا المركز يعد من أكبر مراكز تأهيل الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، عربياً وافريقياً، نفذته وزارة الداخلية على مساحة 24 ألف م2، يتخللها مساحات خضراء بنسبة تصل إلى 70% من المساحة الكلية، وتم التنفيذ خلال فترة زمنية لم تتجاوز الأشهر الأربعة، وذلك فى إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بالاهتمام بالخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة، والعمل على دمجهم فى المجتمع.

وتفقد رئيس الوزراء والحضور خلال الجولة، منطقة العيادات، المُجهزة بأحدث الأجهزة الطبية للتشخيص والعلاج، وقسم العلاج المائى، وصالة الألعاب الرياضية، حيث يهدف المركز إلى تقديم منظومة متكاملة من الخدمات لذوى الاحتياجات الخاصة، استوعب فيها كافة المعايير العالمية، وتتضمن تلك المنظومة إتاحة الورش المخصصة لتنمية مهاراتهم اليدوية، وكذلك غرف أخرى للفنون والموسيقى والحاسب الآلى، والمجهزة بأحدث الأجهزة والأدوات، هذا باﻻضافة إلى عدد من المناطق التى تم تخصيصها للألعاب وفق الاشتراطات المعدة خصيصاً لذوى الاحتياجات الخاصة.

كما تفقد رئيس الوزراء الغرف المُخصصة لاستضافة ذوى الاحتياجات الخاصة وذويهم، والتى تم تجهيزها على أعلى مستوى، وتحاور رئيس الوزراء خلال جولته مع عدد من اﻻشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، أثناء استخدامهم لمجموعة من الأدوات والأجهزة المتاحة داخل المركز، مُؤكداً اهتمام الدولة بكافة أجهزتها بالعمل على دمج هؤﻻء الأشخاص كعناصر فاعلة داخل المجتمع.

وأجرى الدكتور مصطفى مدبولى حوارا مع الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين عزفوا مقطوعة موسيقية، وهنأهم على افتتاح المركز، وأشاد بما يملكونه من مواهب فنية.

وفى ختام الجولة، أشاد رئيس الوزراء، بما شاهده فى أرجاء المركز من إمكانيات يتم تسخيرها لتأهيل الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، وما يتم من جهد متميز يسعى لدمج هؤﻻء الأشخاص من أصحاب الهمم فى المجتمع.
وأشار مدبولي، إلى أنه بافتتاح هذا المركز المهم، حققت مصر حلماً بامتلاكها واحدا من أكبر المراكز التأهيلية لذوى الاحتياجات الخاصة، يتم إدارته بالطرق الذكية واستخدام التكنولوجيا الحديثة، ليعبر عن إرادة حقيقية للدولة المصرية وقيادتها فى خدمة أبناء الوطن من أصحاب الهمم.
وكلف رئيس الوزراء رئيس جهاز مدينة العاشر من رمضان بتطوير واجهات العمارات المحيطة بالمركز، لتظهر فى صورة حضارية، كما استجاب لطلب وزير الداخلية بتوفير قطعة أرض ملاصقة للمركز لإنشاء مستشفى للشرطة، بالتنسيق مع وزير الإسكان، لتخصيص قطعة الأرض.

اظهر المزيد
إغلاق