عرب وعالم

”ناشيونال إنترست” الأمريكية: واشنطن تخوفت من خطر هجوم إيراني على أراضيها انتقاما لاغتيال سليماني  | أخبار عالمية | الصباح العربي

07/09 18:59

أظهرت وثائق مسربة أن السلطات الأمنية الأمريكية استعدت لهجمات انتقامية إيرانية بعد اغتيال درون أمريكي اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني مطلع العام الجاري.ونقلت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، عن تقرير استخباراتي مسرب، إن المسؤولين الأمنيين في واشنطن، توقعوا عملية انتقامية إيرانية على الأراضي الأمريكية، ردا على قيام القوات الأمريكية في العراق باغتيال سليماني.ولفتت المجلة في تقريرها، إلى أن القوى المدعومة من إيران لم تقتل أي شخص على الأراضي الأمريكية منذ عام 1980، لدرجة أن المسؤولين الأمريكيين صاروا يعتقدون أن القيادة الإيرانية لن تعطي أوامرها بمهاجمة الأراضي الأمريكية، إلا إذا واجهت تهديدا وجوديا.ومع أن واشنطن صنفت إيران على أنها أكبر داعم للإرهاب في العالم، إلا أن العمليات العسكرية التي نفذتها عناصر موالية لطهران تركزت منذ العام 1980 خارج الأراضي الأمريكية، وخاصة في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.وكشف التقرير المسرب عن مركز الاستخبارات المشترك في كاليفورنيا “أن الكثير من المسؤولين الأمنيين والاستخباراتيين في واشنطن، اعتبروا اغتيال سليماني في الثاني من يناير الماضي، تجاوزا للخطوط الحمراء لإيران، ونوعا من التهديد الوجودي لنفوذها في الشرق الأوسط والعالم عامة”.وذكر التقرير:”تاريخيا نفذت طهران وحلفاؤها عملياتهم الانتقامية ضد مصالح أمريكية تقع في الغالب خارج الأراضي الأمريكية، إلا أن العملية النوعية التي استهدفت اغتيال سليماني، ومكانة الشخص المستهدف في هرم السلطة في إيران، دفعتا بهؤلاء المسؤولين الأمريكيين إلى التحذير من أن طهران قد تلجأ هذه المرة إلى تنفيذ انتقامها داخل حدود الولايات المتحدة نفسها”.وكتب مركز الاستخبارات لمكافحة الإرهاب التابع لوزارة الأمن الداخلي:”نحن لا نعلم بوجود أي تهديد محدد وذي مصداقية للوطن من قبل حزب الله أو جهات مرتبطة بإيران، لكن حزب الله أو إيران يمكن أن يقوما بعمليات في الولايات المتحدة ضد أهداف مشابهة لتلك التي تعرضت للهجوم في أماكن أخرى في الغرب”.وذكر التقييم أن إيران تفضل “الأهداف المختارة على وجه التحديد” و “العمليات المعقدة في كثير من الأحيان” التي “تستغرق سنوات من التخطيط” على “الأهداف العشوائية”.وأصدرت وزارة الأمن الداخلي نشرة أخرى تحذر من الإرهاب المدعوم من إيران ردا على اغتيال سليماني ، لكن هذه النشرة انتهت في مارس ولم يتم تحديثها.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك